السجن 3 سنوات لتاجر لابتزازه زوجته فى الإسكندرية

قضت محكمة جنايات الإسكندرية بمعاقبة تاجر بالسجن ٣ سنوات لاتهامه بتهديد زوجته وابتزازها ونشر صورها معه فى وضع مخل على مواقع التواصل الاجتماعى.

وصدر الحكم برئاسة المستشار حمدى سارى حنيش، وعضوية المستشارين أحمد محمود إبراهيم ومحمد توفيق محمد، وأمانة سر عادل عزت ومصطفى حسان.

وكانت النيابة قد أحالت المتهم إلى محكمة الجنايات، بعد أن وجهت إليه تهم الاعتداء على المبادئ والقيم الأسرية، عبر إرساله صورًا مخلة بالشرف خاصة بالمجنى عليها، تظهر فيها بمظاهر لا يرتضيها المجتمع.

وكانت أجهزة الأمن بمديرية أمن الإسكندرية قد تلقت بلاغًا من ربة منزل تتهم فيه زوجها «محمد. أ»، ٤٧ عامًا، تاجرًا، بنشر صورها معه فى وضع مخل على مواقع التواصل الاجتماعى وساومها هى وأهلها بدفع مبلغ مالى مقابل حذف الصور.

وتوصلت التحريات إلى أن المتهم كان يلتقط صورًا لزوجته أثناء تواجدها بمسكن الزوجية فى أوضاع مختلفة، وعندما نشبت بينهما خلافات على أمور مادية طلب منها مبالغ مالية كونها من أسرة ميسورة الحال، وعندما رفضت هددها بنشر صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعى وفضحها.

ووفقًا للتحقيقات، تواصل المتهم مع شقيقة المجنى عليها، ونفذ تهديده، وأرسل إلى الأخيرة صورًا لها فى أوضاع مخلة، وطلب منها مبالغ مالية مقابل عدم استكمال تهديده ونشر الصور أو إرساله مزيدًا منها، إضافة إلى المقاطع المرئية.

وتضمنت قائمة أدلة الثبوت المرفقة بقرار الإحالة أقوال الشهود، وروت المجنى عليها تفاصيل الواقعة.

وقالت الضحية: «فى الفترة اللى كنت عايشة معاه فيها، كان بيصورنى واحنا مع بعض، ولما سافر ليبيا، كان بيطلب منى انى اصور نفسى فيديو، وكان دايمًا مش معاه فلوس، وطلب منى أجيبله عربية وابعتهاله من مصر، وطلب منى ٣٥٠ ألف جنيه، بس انا حصلت معايا مشكلة فى الفلوس، وقلت له مش هعرف اجيبلك عربية أو ابعتلك فلوس».

وأضافت: «فى الفترة دى اتخانق معايا خناقة كبيرة، وكلمنى على التليفون وقال لى انه هيشهر بيا لو مبعتلوش فلوس، ولقيته بيشهر بیا، وأول حاجة بعت صورى لجوز أختى على تطبيق ماسنجر، وبعدها بعت لأختى، وقال لها إنه هيفضحنى ويبعت الصور لكل معارفى وعيالى، وطلب منها فلوس مقابل إنه يبطل يبعت الصور والفيديوهات».

وأوضحت المجنى عليها أنها فوجئت بزوجها يرسل الصور والفيديوهات إلى أقاربها ومعارفها وأولادها.

وبسؤال شقيقة المجنى عليها، قررت أنها تلقت رسائل عبر تطبيق واتساب من المتهم تتضمن عبارات تهديد مصحوبة بطلب مبالغ مالية وتنطوى على صور ومقاطع مرئية لشقيقتها فى وضع غير لائق.

وتضمنت أوراق القضية شهادة رئيس مباحث فرع الاتصالات بالإسكندرية وغرب الدلتا، والذى شهد بأن تحرياته توصلت إلى أن رقم الهاتف خاص بمرتكب الواقعة، وأنه المستخدم الفعلى له.

وأوضح أنه هدد المجنى عليها، الشاهدة الأولى، وطلب منها مبالغ مالية نظير عدم نشر صورها، وأرجع قصد المتهم من ذلك إلى تهديد المجنى عليها والتشهير بسمعتها، مقابل حصوله على مبالغ مالية.

وأشار إلى أن مرتكب الواقعة هو المتهم، المدونة بياناته بتقرير الفحص الفنى، وأنه قام بمكاتبة الشاكية، وأرسل إليها رسائل تنطوى على عبارات تهديد وتشهير بنشر صورها، وكانت مصحوبة بطلب مبالغ مالية.

واشتملت أوراق القضية على تقرير الفحص الفنى من قسم تكنولوجيا المعلومات، مرفقة به صور ملتقطة من محادثات على موقعى «فيسبوك» و«واتساب»، بين حساب المتهم وحساب المجنى عليها وحساب شقيقتها، موضحًا بها قيامه بتهديدها وشقيقتها بنشر صور خادشة لشرف المجنى عليها، إن لم تستجب لطلباته المادية.

وخلص التقرير إلى أن حسابى مرتكب الواقعة عبر تطبيقى «فيسبوك» و«واتساب» خاصان بالمتهم، وأنه المستخدم الفعلى لهما، ومرتكب الواقعة.

ونسبت النيابة العامة إلى المتهم أنه هدد المجنى عليهما بإفشاء أمور خادشة للشرف، عبر نشر صور خاصة بالمجنى عليها الأولى، وهى عارية وشبه عارية، تحصل عليها إبان علاقتهما الزوجية، وذلك كان مصحوبًا بطلب مبالغ مالية منهما.

2024-07-09T01:57:59Z dg43tfdfdgfd