محكمة سعودية تقضي بالسجن 20 عاما على مواطن بسبب منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي

أصدرت محكمة سعودية حكما قاسيا بالسجن لمدة 20 عاما على المواطن السعودي أسعد الغامدي، بسبب نشاطه السلمي على مواقع التواصل الاجتماعي، وفقا لمنظمة هيومن رايتس ووتش. يذكر أن شقيقه محمد الغامدي أيضا يواجه حكما بالإعدام لتنديده بالفساد وانتهاكات حقوق الإنسان. تبرز هذه الأحكام المخاوف المتزايدة بشأن قمع الحريات وحقوق الإنسان في المملكة.

حكم المواطن السعودي على أسعد الغامدي، البالغ من العمر 47 عاما، من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة في المملكة التي تأسست للنظر في قضايا الإرهاب. تم اعتقاله في نوفمبر 2022 من منزله في جدة، وتمت إدانته في مايو الماضي. تعزى التهم الموجهة إليه إلى منشورات على تويتر تنتقد برامج ولي العهد محمد بن سلمان، بما في ذلك "رؤية 2030" لتنويع الاقتصاد.

أصدرت محكمة سعودية حكما بالسجن 20 سنة على المواطن السعودي أسعد الغامدي، وفقا لما ذكرته منظمة هيومن رايتس ووتش وأحد أشقائه.

وتعزى هذه الإدانة إلى نشاطه السلمي على وسائل التواصل الاجتماعي.

يذكر أن شقيقه محمد الغامدي حكم عليه بالإعدام العام الماضي بتهم تتعلق بتنديده بالفساد وانتهاكات حقوق الإنسان في المملكة.

تفاصيل الاعتقال والإدانة

وألقي القبض على أسعد الغامدي، البالغ من العمر 47 عاما، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2022 من منزله في مدينة جدة، وجرى صدور الحكم في أيار/مايو الماضي.

وذكرت هيومن رايتس ووتش أن الاتهامات الموجهة إليه شملت "وصف الملك وولي العهد بوصف يطعن في الدين والعدالة"، بالإضافة إلى "نشر أخبار وإشاعات كاذبة ومغرضة".

وتشير وثائق المحكمة إلى أن الغامدي اعتقل بسبب منشورات على تويتر تعتبر ضارة بأمن الوطن، وخصوصا التي تنتقد مشاريع مرتبطة بـ"رؤية 2030"، برنامج ولي العهد محمد بن سلمان لتنويع اقتصاد البلاد.

انتقادات منظمات حقوق الإنسان

وأوضحت جوي شيا، الباحثة المختصة بالشأن السعودي في هيومن رايتس ووتش، أن المحاكم السعودية تصدر أحكاما قاسية تصل إلى عشرات السنين على مواطنين عاديين لمجرد تعبيرهم السلمي عن أنفسهم على الإنترنت.

ودعت شيا الحكومة السعودية إلى التوقف عن معاقبة أفراد عائلات المنتقدين الذين يعيشون في الخارج.

ويمكن لأسعد الغامدي استئناف الحكم، وفقا لما قاله شقيقه سعيد الغامدي، الذي وصف الحكم بـ "الظالم" و"التعسفي".

أمثلة على قضايا مشابهة

وتأتي هذه الحادثة في سياق سلسلة من الأحكام المشددة التي أصدرتها المحاكم السعودية ضد مواطنين عبروا عن آرائهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

من بين هؤلاء، نورة القحطاني التي حكم عليها بالسجن 45 عاما لاستخدامها تويتر، وطالبة الدكتوراه في جامعة ليدز البريطانية، سلمى الشهاب، التي حكم عليها بالسجن 27 عاما بعد تخفيض الحكم من 34 عاما.

كذلك، الناشطة النسوية مناهل العتيبي، المعروفة بآرائها الليبرالية ومعارضتها للقوانين المتعلقة بالمرأة، حكم عليها بالسجن 11 سنة بتهم مرتبطة "بالإرهاب".

فرانس24/ أ ف ب

2024-07-09T23:45:04Z dg43tfdfdgfd